القائمة إغلاق

كن كالسحاب

كن كالسحاب

نعم كن كالسحاب لأنها ذات خصال حميدة وهي ذات السحاب التي ذكرها الله في كتابه الكريم وهذا تشريف لها، فالسحابة لاتأتي إلا بخيرفمرة يستظل الناس بظلها وتارة يستبشرون بها وأخرى يرتوون بهطولها، فأخلاقنا وقيمنا الاجتماعية إما أن تكون كالسحابة وإما تكونكالوحل ولا مجال هنا لمابينهما فالتخلق بأخلاق السحابة سيعطيك راحة في البال وكرماً في النفس والأخلاق وستكون أنت الوجه الذييستبشر به الناس ويفرحون به بخلاف ذبك الوجه الذي يشبه الوحل فهو أعزكم الله لا يستطيع الناس الإقتراب منه ولا ينتفعون به بل يكون فيالغالب مكان تجمع القاذورات، فعلو الإنسان بأخلاقه صفة حميدة حث عليها ديننا الحنيف ونبينا عليه الصلاة والسلام زكاه الله في كتابهبقوله ( وإنك لعلى خلق عظيم ) اسأل الله أن يجعلني وإياكم ممن زان خلقه وحسن عمله.




بقلم/ عبدالعزيز بن حسن الزهراني